Misc.

ماقصّة جهاز الآيفون ذو الشريحتين بالكويت؟

قبل عدّة أيام ، انتشرت العديد من القصص حول جهاز الآيفون الجديد ذو الشريحتين وكيف اختلط على الناس اعتقاد بأنه تقليد أو صيني أو أنه موجه للكويت دون العالم والعديد من القصص الأخرى

القصة تبدأ من العام الماضي عندما خصصت شركة أبل هاتف للسوق الصيني يدعم شريحتي اتصال بدلا من شريحة اتصال و eSim أو شريحة الكترونية والسبب يعود الى أن مثل هذه التقنية غير متوفرة في السوق الصيني لذلك سعت شركة أبل الى توفير الهاتف هذا بالتحديد للسوق الصيني

الهاتف تم بيعه في الكويت وعدد من الدول الأخرى، دون تنبيه للعملاء من أغلب المحلات أو المتاجر وتم بيعه على اساس أنها ميزة مضافة للعميل ! وعلى الرغم أنها كذلك في ذلك الوقت كون أن الشريحة الالكترونية لم تكن متوفرة من الأساس في الكويت والعديد من الدول فلا شيء يمنه من اقتناء الهاتف

مع اطلاق هاتف آيفون 11 (آيفون 11 برو) ولأن العديد من العملاء لم يكن يعرف بأن أصل هذه الهواتف موجهة بالاساس الى السوق الصيني ولأن بعض المحلات قامت ببيعه دون تنبيه العملاء بأنه غير مكفول رسميا من أبل ولا يقبل لدى أي من المحلات والمعارض المعتمدة في الكويت (ضمان المحلا البائع فقط) فكانت الصدمة ! عدد كبير جداً لم يكن يعلم بهذه المعلومة على الاطلاق!

قمت بعمل تحري بسيط عن هذا الموضوع .. توجهت الى مركزين بالكويت (معتمدين من شركة أبل) فكانت الصدمة بأنه لايسمح لهم بقبول الجهاز لديهم (سوى تصليح شاشة مكسورة أو استبدال بطارية) ولكن اذا حدث شيء آخر لايتم قبوله على الاطلاق طبقا لسياسة أبل العالمية كون أن الهاتف كما أشرت سابقا موجه للصين!

لم أقف عند هذه النقطة بل قمت بالاتصال يمكز خدمة عملاء شركة أبل المعتمد للكويت وكان رد الموظفة وقتها يؤكد ماأخبروني به المراكز المعتمدة بالكويت!

وحدها مراكز أبل الرسمية (أبل ستور) تستقبل الهاتف وقت العطل المصنعي ولكن يتم استبداله بهاتف (شريحة الكترونية وشريحة فعلية) أي ان الضمان أو الكفالة ليست كاملة 100% كونك قمت بشراء هاتف ذو شريحتين ولان لديك تلك الشريحتين فلن تستطيع وضع الشريحة الأخرى بالهاتف!

مالحل؟

الهواتف تعمل بشكل طبيعي في الكويت ولا ضرر فعلي على امتلاك أي منها سوى العطل المصنعي أو أي عطل لايمكن اصلاحه تحت الكفالة والكفالة الوحيدة التي ممكن أن تحصل عليها كما أشرت سابقا هي من المحل الذي قام ببيع الهاتف وهذا ضمن القانون فلا خوف على الاطلاق من هذا الشيء

نصيحة

طالما أن الهاتف غير مدعوم (رسميا) من قبل شركة أبل وطالما أن مراكز الخدمة الرسمية المعتمدة بالكويت لاتستقبل الهاتف وطالما أنه موجه للصين فلا أجد أي سبب مقنع لاقتناء الهاتف هذا بالتحديد وأنصح باقتناء الأجهزة الرسمية التي يتم توجيهها للكويت فقط! ولكم حرية القرار

لاضافة تعليق