Misc.

ثلاثة أيام!

لا أدري من أين أبدأ !

كان عام 2020 غريب جدا ليس بسبب كورونا (ربما بسبب كورونا) ولكن بسبب الكثير من الأشياء الأخرى .. أشياء لم تخطر على بالي بأنها ستحصل ولكنها حصلت على كل حال من الأحوال

أشياء جعلتني أقوى، أشياء أخرى جعلت ضعيف! أشياء جعلتني صارم وأشياء حعلتني أرى أشياء أكثر وضوح! أشياء غريبة عجيبة ولكن في النهاية هي تلك الأشياء التي جعلتني أستمر رغم كل شيء

ربما سأتطرق لبعض تلك الأشياء التي مررت بها دون الأخذ بتفاصيلها في وقت لاحق ان شاءالله

ولكن ما أريد الحديث عنه اليوم هو تلك الأشياء التي لم أكن لأعطيها أي اهتمام من قبل .. اعطاء نفسك القليل من المساحة والحرية والتفكير .. بأن تكون منفصل قليلا عن هؤلاء الذين يسعون على (التشويش) بقصد أو بدون قصد على تفكيرك بشكل يومي!

ثلاثة أيام فصلت بها نفسي عن الكثير من الاشخاص (لم افصل نفسي عن الانترنت ولا عن المكالمات ..الخ) كنت احتاج الى ثلاثة أيام فقط ابتعد عن بعض الأشخاص لا أكثر

قررت أن أمضي هذه الأيام لوحدي في أحد الفنادق (الفور سيزون) امارس السباحة والقراءة .. نعم القراءة التي لم أمارسها بشكل قاطع من قبل وبالشكل الذي يليق بالقراءة وأيضا متابعة بعض مسلسلاتي المفضلة وقليلا من العاب الفيديو .. دعونا نقول بأنها ثلاثة أيام كنت أحتاج كل ساعة وكل دقيقة وكل ثانية منها

حتى أنني لم أفكر بأنني أريد النوم لساعات طويلة .. كنت احتاح 4-5 ساعات فقط يوميا لأمارس كل ما أريد وأستغل كل لحظة بها

كان مارك مانسون رفيقي خلال الايام الثلاثة من خلال كتابه (فن اللامبالاة) كتاب رائع للغاية عميق للغاية تقرأه وكأنه يتحدث عنك شخصيا .. كتاب أتى في الوقت المناسب وفي المكان المناسب وفي اللحظة المناسبة

لم أنفصل عن إيميل العمل أو عن واتساب الاصدقاء أو مكالمات الأهل .. بل كنت أعطي كل منها حقه بالعدل المطلوب والوقت المسموح على غرار ماتعودت عليها منذ عام 1998 عندنا أمتلكت أو هاتف نقّال بأن يكون وقتي كله على الهاتف أرتقب راسلة من فلان وإيميل من فلانة ومكالمة من فلان! .. بعض العيوب تكتشفها أثناء الخلوة والتفكير لوحدك أليس كذلك؟

لا أقول انني أصبحت شخص آخر أو سأكون شخص جديد .. لن يحدث هذا خلال ثلاثة أيام! ولكن أستطيع القول بأنني لو كنت قادر على تغيير 1٪ من شخصيتي الى الأفضل فهذا انجاز بحد ذاته

عدت الى الكتابة في هذه المدونة! أليس ذلك انجاز جديد؟ ها أنا عدت من جديد!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى