News & Politics

الدنمارك … و حرية (التطنز) على الاسلام !

لو سألني شخص عن عاصمة الدنمارك او عملتها أو حتى لغتها لكانت اجابتي بسرعة (الطلقة) .. لا أعرف ! .. ربما يكون تواضعا مني أن اعترف بتلك الحقيقة و ربما لانني لا اهتم لتلك الدولة لانها بكل صراحة لا تعنيني بشيئ أبدا ! في الحقيقة ربما هناك سبب يدعوني الى معرفة أن هناك دولة ما اسمها الدنمارك من خلال ما تنتجه من البان و حليب و ما الى ذلك ! و نحن كدول استهلاكية (ترعرعنا) على حليب (نيدو) و زبدة (لورباك) و ما الى ذلك ! . في اوروبا و امريكا و في بلاد ما يسمى بالحريات و الدموقراطية و حرية التعبير عن الرأي لا يمكن لأي سبب من الاسباب أن يمنع أحد من حرية التعبير عن رأيه حتى و أن (سبّ) الحكومة أو تطاول عليها ، عكس ما هو الحال لدينا من (ذات اميرية) او ملكية .. مصونة !! و لكن سأتخيل في هذه المقالة أنني لست مسلما أبدا ! و انني من الديانات الاخرى التي تؤمن بوجود (عدّة) الهات او أنني اعبد مثلا بقرة أو ذبابة .. و ما الى تلك من الخرافات المصطنعة

و سأعتبر أنني أعيش في دولة (كالدنمارك) تماما ، و أقول عبر صفحاتها اقاويل و ان أسب السيد المسيح و عيسى و جميع الاديان الاخرى و أن أبني دين جديد تماما مثل الشيوعية بل أكثر تعقيدا من الشيوعية و ان أقول أنه لا يوجد اله و لا يوجد ما يسمى بـ الله ! و ان الارض و جميع من عليها هي (صدفة) ، ياترى ماذا سيكون رأي الدنماركيين ؟ و السؤال الاهم لو أنني قمت بسب ديانتهم و رسم الكركاتير الساخر عن اصنامهم و عن معتقادتهم و (تطنزت) عليهم و على تفكيرهم المحدود ، و قاموا بطلب لرئيس الحكومة أو رئيس الدولة حتى امتنع عن تلك الممارسات ، و رفضها هو بدوره ماذا ستكون ردّة فعلهم ؟

فعلا أنهم قوم جاهل (فاسق) .. لعنة الله عليهم 

الاقتصاد الدنماركي يعتمد على العديد من المقومات ربما اهمها هي المنتجات الحيوانية .. 

ابارك للمملكة العربية السعودية و الكويت تحركهما (الفعّال) لسحب السفراء ووقف استيراد أية منتجات من تلك الدولة (السفيهة) و اتمنى أن تقوم جميع الدول الاسلامية بعمل المثل ، لنرى ماذا سيحدث باقتصادها ، و اتمنى أن أرى أخر دنماركي يموت جوعا من الفقر   

‫10 تعليقات

  1. كلنا نقدر نقطع الدنمارك ، زين اللي يت منهم مو من امريكا اللي ما نقدر نعيش دونها
    الحين من زين بلد البقرات الثلاث… صج بقر

  2. في نهائي كاس ولي عهد دلوة خليجية لها مكانتها طاكم التحكيم كله دنماركي و كان في محالة ان ايكون الجمهور دنماركي و الجمهور دنماركي حتى اللعيبه دنماركي و اخرتها انعلق على المحلات مقاطعة للمنتوجات العربية اقصد الدنماكرية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    بس بس والله نعبنا من ضحك الحكومات على الشعب و الاستخفاف با الشعب و اخرتها عدم الوقوف مع رسول الله
    والسلاام ختام

اترك رداً على Lulua إلغاء الرد